elwardianschool


elwardianschool

مـنـتـدى مـــكـتـبــة مـدرسـة الـورديـان الـثـانـويـة * بـنـيـن...( تعليمى.متنوع.متطور )

 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
نتمنى لكم قضاء وقت ممتعا و مفيدا فى المنتدى

شاطر | 
 

 مقتطفات من مجلة أكتوبر : No1962-25/05/2014

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15151
نقاط : 25290
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: مقتطفات من مجلة أكتوبر : No1962-25/05/2014   الأحد 01 يونيو 2014, 10:32 am


مقتطفات من مجلة أكتوبر :  No1962-25/05/2014




اتبع الرابط التالى لمعرفة التفاصيل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15151
نقاط : 25290
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رد: مقتطفات من مجلة أكتوبر : No1962-25/05/2014   الأحد 01 يونيو 2014, 10:40 am

من محمد على إلى السيسى.. حكاية 200 سنة فى حكم مصر




200 عام هى المسافة بين جلوس «محمد على» على مقعد حكم مصر، والرئيس الجديد عبد الفتاح السيسى، والفترة تبدو بحساب الزمن طويلة، ولكنها تتشابه فى الظروف، فالأول اختاره الأعيان والأشراف بتوكيل من الشعب ليبدأ فى تأسيس مصر الحديثة ويشكل جيشًا من أقوى الجيوش العربية، بل العالمية.. والثانى اختاره الشعب بإرادته ليعيد تأسيس مصر التى تعرضت للتخريب على أيدى بعض الحكام خلال قرنين تعاقب خلالهما على حكم مصر 14 حاكمًا. شغلت أسرة محمد على حكم مصر لفترة 150 عامًا، وبالتحديد من عام 1805 حتى عام 1952، ثم تولى حكم مصر بعد ذلك التاريخ تسعة رؤساء فى الفترة من يوليو 1952 حتى 2014 مايو وهم محمد نجيب وجمال عبد الناصر وزكريا محيى الدين وأنور السادات ود. صوفى أبو طالب وحسنى مبارك، ثم المشير محمد حسين طنطاوى ود. محمد مرسى والمستشار عدلى منصور ليصبح المشير عبد الفتاح السيسى هو الرئيس العاشر لمصر منذ ثورة يوليو 1952ويكون محمد على باشا أول من تولى حكم مصر فى العصر الحديث وأول من اختاره الشعب بنفسه، ففى 17 مايو 1805 وصل إلى كرسى والى مصر بفضل القوى الشعبية المصرية، وفى يوليو من نفس السنة وصل فرمان الباب العالى بتوليته حكم مصر وقضى على المماليك فى مذبحة القلعة الشهيرة 1811، وأرسل جيشه إلى الحجاز فضمها، ثم ضم النوبة وجزيرة كريت، ثم أرسل جنوده إلى فلسطين والشام، وأدت هذه الانتصارات وهذا التفوق العسكرى إلى وقوف الدولة العثمانية وبعض الدول الأوروبية ذات المصالح ضده، فاجتمعوا فى لندن فى يوليو 1840 ووقعوا المعاهدة التى منح بمقتضاها محمد على حكم مصر بحدودها القديمة، وأصبح حكم مصر وراثيًا فى أسرة محمد على للأكبر سنًا من الأولاد والأحفاد، على أن تكون مصر جزءًا من الدولة العثمانية وأن تدفع الجزية سنويًا للسلطان وألا يزيد جيشها عن ثمانية عشر ألفًا وألا تبنى سفنًا حربية، بعدها تقدم العمر بمحمد على ثم مرض، وتنحى عن الحكم ليتولى إبراهيم باشا ابن محمد على حكم مصر بفرمان من الباب العالى فى مارس 1848 وقاد إبراهيم باشا الجيش المصرى الذى قمع ثوار اليونان الخارجين على تركيا وقاد الجيش المصرى لفتح فلسطين والشام وعبر جبال طوروس 1832 - 1833، وانتصر فى المعركة الفاصلة بين المصريين والأتراك فى نزيب 1839، ولكن الدول الأوروبية أكرهته على الجلاء عن جميع المناطق التى فتحها، إلا أن فترة توليه الحكم لم تستمر 7 أشهر، ليتوفى عن عمر يناهز الستين عاماً، وذلك فى 10 نوفمبر 1848ليتولى بعده عباس حلمى الأول باشا ابن أحمد طوسون باشا ابن محمد على باشا واليًا على مصر بالميراث من 10 نوفمبر 1848 إلى 13 يوليو 1854، وذلك خلفًا لعمه إبراهيم باشا وقد اضمحل الجيش والبحرية فى مصر وأغلقت الكثير من المدارس والمعاهد، وعاش عباس الأول عيشة بذخ وانصرف عن التفرغ لشئون الدولة، وظل فى الحكم قرابة خمس سنوات واغتيل فى قصره ببنها فى يوليو 1854 عن عمر يناهز الأربعين عامًا، ثم تولى محمد سعيد باشا الحكم فى 24 يوليو 1854 وقام بتأسيس البنك المصرى بأموال أجنبية ووافق على حفر قناة السويس، وقام بإغلاق المدارس العليا قائلاً جملته الشهيرة: «أمة جاهلة أسهل قيادة من أمة متعلمة» واستمر فى حكم مصر 9 سنوات، و مات بالصرع وعمره 41 عاماً فقط ليأتى الخديو إسماعيل الذى استمر فى الحكم 16 سنة وتم عزله من قبل السلطان العثمانى، وإسماعيل باشا من مواليد 1830 وبعد وفاة أخيه سعيد باشا حيث كان أكبر الذكور سنًا فآلت إليه ولاية مصر أراد فى بداية حكمه أن يسير على نهج جده محمد على باشا فى تحديث مصر والاستقلال بها عن الإدارة العثمانية ولكن بطريقة التودد ودفع الرشاوى لذوى القوة فى الآستانة عاصمة الدولة العثمانية آنذاك فحصل بذلك على لقب خديو مصر سنة 1867 كما حصر وراثة عرش مصر فى أنجاله الذكور كافح تجارة الرقيق فى السودان وزاد من التوسع فى أملاك مصر فى إفريقيا افتتح قناة السويس للملاحة العالمية عام 1869 زادت ديون مصر فى عهده زيادة كبيرة أدت إلى تدخل إنجلترا وفرنسا فى شئون مصر الداخلية بحجة حماية ديونها 1869 أدت سياسته المالية إلى عزله من قبل السلطان العثمانى عبد الحميد الثانى بضغط من إنجلترا وفرنسا فى يونيو 1879 وتم تنصيب ابنه توفيق باشا خديو لمصر وقد توفى الخديو إسماعيل بالآستانة عاصمة الدولة العثمانية آنذاك عام 1895 ودفن بالقاهرة عن عمر يناهز 65 عامًا ليتولى بعده الخديو توفيق حكم مصر 13 سنة ووقعت فى عهده الثورة العرابية تولى الخديو توفيق الحكم على إثر خلع أبيه إسماعيل من الحكم عام 1879 وهو الابن الأكبر للخديو إسماعيل وقد ولد عام 1852 وقام بإقصاء جميع رجال أبيه بعد جلوسه على العرش وكان من المؤيدين للاحتلال البريطانى لمصر واندلعت فى عهده فى فبراير 1881 أول وقائع الثورة العرابية ثم واقعة ميدان عابدين فى سبتمبر 1881 وبعد قضائه 13 عاماً فى حكم مصر، وافته المنية بحلوان وكان يبلغ آنذاك 40 عاماً. ثم تولى الخديو عباس حلمى الثانى حكم مصر عام 1892 وعرف بوطنيته وسعيه للتخلص من الإنجليز ومحاولته رفع شأن مصر اجتماعياً وثقافياً وفكرياً وفى عهده أنشئت أهم الجرائد والصحف ونشر رجال الفكر مثل محمد عبده وجمال الدين الأفغانى وقاسم أمين أهم أفكارهم، بسبب الحرية التى أتاحها عباس الثانى للمثقفين والأدباء، وفى عهده أنشئت جامعة القاهرة بأموال المتبرعين من العائلة المالكة إيماناً بأهمية العلم والتعليم، وبسبب وطنيته وحبه لمصر، عزل فى 19 سبتمبر 1914 بقرار من قوات الاحتلال البريطانى بعد أن لاحظ الإنجليز ميوله نحو الاستقلال بالبلاد وتقربه وشعبيته وسط المصريين، ثم توفى عند بلوغه الـ70 عاماً بعد حكمه لمصر 22 عامًا وبعده تم تنصيب حسين كامل باشا ابن الخديو إسماعيل سلطاناً على مصر عام 1914 وهو الابن الثانى للخديو إسماعيل أقامه الإنجليز سلطانًا على مصر وبهذا الإعلان من جانب الإنجليز صارت مصر سلطنة وخرجت من سلطان تركيا ولكنها وقعت فى ذات الوقت تحت الحماية الإنجليزية وقد حكم السلطان حسين كامل مصر لمدة 3 أعوام وشهد العالم خلالها أول 3 أعوام من الحرب العالمية الثانية ومشاركة تركيا لقوات المحور ضد الحلفاء والإنجليز، ومحاولة استعانة الإنجليز بالجنود المصريين فى الحرب، وتوفى السلطان حسين فى أكتوبر 1917، وكان له ابنه الوحيد وهو الأمير كمال الدين حسين، وقد تنازل هذا الابن عن حقوقه فى تولى السلطة ثم تولى فؤاد الأول عرش مصر عام 1917 وقام بتغيير اللقب وأصبح من سلطان إلى ملك، وقد ولد الملك فؤاد الأول عام 1868 وهو ابن الخديو إسماعيل والشقيق الأصغر للسلطان حسين كامل وقررت إنجلترا أن يكون خليفته على عرش مصر، وفى عهده تغيرت ملامح الدولة المصرية وشهدت مصر أيامًا من الديمقراطية وتبادل السلطة، بين حزب الوفد والأحزاب الأخرى، كما شهدت سنوات حكمه الأولى ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول واضطر الإنجليز إلى رفع حمايتهم عن مصر بمقتضى تصريح 28 فبراير 1922 الذى اعترفت فيه إنجلترا بمصر دولة مستقلة ذات سيادة مع تحفظات وفى مارس 1922 أصدر السلطان فؤاد أمرًا يعلن نفسه فيه ملكًا على مصر ثم أصدر الدستور فى إبريل من نفس السنة نفسها ثم افتتح البرلمان الجديد فى إبريل 1924، وتألفت فى عهده أول وزارة شعبية برئاسة سعد زغلول توفى 1936، وقد توفى الملك فؤاد الأول فى قصر القبة فى 28 إبريل 1936، عن عمر 70 عاماً ليتولى الملك فاروق الأول عرش مصر فى السادسة عشرة من عمره وظل على كرسى العرش لمدة 16 عاماً، إلى أن أرغمته ثورة 23 يوليو 1952 على التنازل عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد والذى كان عمره حينها ستة أشهر وقد ولد فاروق الأول عام 1921، وعندما توفى والده الملك فؤاد فى أبريل 1936 خلفه على العرش، ولكنه لم يكن قد بلغ السن التى تؤهله للحكم، فتشكل مجلس وصاية من كل من الأمير محمد على وعزيز عزت باشا وشريف صبرى باشا، إلى أن تسلم سلطاته الدستورية كاملة فى 29 يوليو 1937. كان سنوات حكم الملك فاروق مليئة بالأحداث السياسية الكبيرة، ففيها قامت دولة إسرائيل، ونتيجة لذلك شنت مصر بمساندة عربية حرب 1948، إلا أنها خسرت الحرب، وسيطر اليهود على فلسطين، كما شهدت أعوام عرشه الحرب العالمية الثانية، فساند فاروق ألمانيا بمعلومات استخباراتية نكاية فى الإنجليز الذين لم يتعايشوا مع فاروق جيداً، وداخلياً عاشت مصر سنوات من تداول السلطة ونشر الثقافة والمعرفة، وظل فاروق ملكًا على البلاد التى ظلت محتفظة باستقلالها غير الكامل عن بريطانيا وسادت الفوضى وانتشر الفساد فى عهد الملك فاروق إلى أن قامت ثورة 23 يوليو 1952 التى أطاحت بفاروق وأجبرته على التنازل عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد الثانى، ثورة يوليو 1952حولت مصر من ملكية إلى جمهورية فى 23 يوليو 1952، حيث قامت مجموعة من الضباط الأحرار بالثورة بغرض القضاء على الفساد الذى انتشر فى أجهزة الحكم فى ظل عهد الملك فاروق الأول ووضعت الثورة أول هدف من أهدافها هو تنازل الملك فاروق عن العرش لابنه الطفل أحمد فؤاد الثانى، وفى 26 يوليو 1952 فى قصر التين بالإسكندرية، وقع الملك فاروق وثيقة التنازل عن العرش لابنه، وتم تشكيل مجلس للوصاية على العرش، ولكن دور مجلس الوصاية كان دورًا رمزيًا، ولم يكن له أى اختصاصات وكان الدور الفعلى لمجلس الوزراء، والذى كان يرأسه منذ قيام الثورة على باشا ماهر، ثم تولى رئاسته من 9 سبتمبر 1952 اللواء محمد نجيب، بالإضافة إلى منصبه كقائد عام للجيش الذى تولاه منذ قيام الثورة، وأضاف محمد نجيب فيما بعد إلى هذين المنصبين منصب رئيس مجلس قيادة الثورة عند تكوينه فى وقت لاحق. فى 18 يونيو 1953، تم إلغاء الملكية وإعلان الجمهورية فى مصر، وتم تعيين اللواء محمد نجيب رئيسًا لجمهورية مصر، وقد تولى محمد نجيب الحكم كأول رئيس لجمهورية مصر العربية بعد قيام الثورة، وقد ولد محمد نجيب فى السودان وخدم بالجيش المصرى حتى رتبة لواء، ثم رأس ثورة الجيش فى يوليو 1952، ولم يستمر فى الحكم إلا مدة عام تقريباً حتى عزله مجلس قيادة الثورة عام 1954، وتم وضعه تحت الإقامة الجبرية بقصر الأميرة نعمة بضاحية المرج، وتوفى فى 1984 عن عمر يناهز 83 عاماً دون أن يجد من يحتفى به وبتاريخه، إذ كان صاحب شرارة إطلاق الثورة. جمال عبد الناصر تولى حكم مصر 16 سنة وأول زعيم رفض الشعب تنحيه عن السلطة ولد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى الإسكندرية فى أسرة تنتمى إلى بلدة بنى مر بمحافظة أسيوط، نشأ وتعلم بالإسكندرية والقاهرة، تخرج فى الكلية الحربية 1938 وعين ضابطًا بسلاح المشاة فى أسيوط، عمل بالعلمين والسودان، ثم عين مدرسًا بالكلية الحربية، التحق بكلية أركان حرب ثم عين مدرسًا بها، اشترك فى حرب فلسطين 1948 وحوصر مع فرقته بالفالوجا، قام بتنظيم حركة الضباط الأحرار، أصبح رئيسًا للوزراء فى 1954، ووقع مع بريطانيا اتفاقية لجلاء القوات البريطانية عن قاعدة القتال فى 27 يوليو 1954، وفى 23 يونيو 1954 نصب جمال عبد الناصر رئيسًا للجمهورية، وقد لعب دورًا مهمًا فى مؤتمر باندونج 1955 فى 26 يوليو 1956، أمم عبد الناصر قناة السويس، مما أدى إلى العدوان الثلاثى على مصر، وافتتح عبد الناصر أول مجلس للأمة 22 يوليو 1957. وتولى عبد الناصر رئاسة الجمهورية العربية المتحدة التى قامت من فبراير 1958 إلى سبتمبر 1961 بالاتحاد بين مصر وسوريا، وأصدر قرارات اشتراكية واسعة النطاق فى يوليو 1961، منها تحديد ملكية الأرض الزراعية بمائة فدان للأسرة وتأميم المؤسسات الكبرى ومنح العمال والفلاحين مزايا ثورية، وعقب هزيمة مصر من إسرائيل عام 1967 أعلن عبد الناصر تنحيه عن السلطة وتولى زكريا محيى الدين الحكم لمدة يومين ولكن الشعب رفض هذا التنحى وعاد عبد الناصر للسلطة مرة أخرى بناءً على رغبة الشعب، وقد توفى فى 28 سبتمبر 1970 ليأتى بعده نائبه محمد أنور السادات الذى تولى الحكم 11 سنة واغتيل فى حادث المنصة 1981 ولد الرئيس الراحل أنور السادات فى قرية ميت أبو الكوم بمركز تلا بمحافظة المنوفية، وتخرج فى الكلية الحربية 1938، وعين بسلاح الإشارة، اعتقل أكثر من مرة بسبب نشاطه السياسى، وأخرج من الجيش، وأعيد إليه مرة أخرى سنة 1950، وعند قيام ثورة 23 يوليو 1952 كان عليه الاستيلاء على الإذاعة والشبكات التليفونية وإذاعة أول بيان يبلغ فيه الشعب نبأ قيام الثورة، عين وزير دولة عام 1954 ثم سكرتيرًا للاتحاد الاشتراكى عام 1959، انتخب رئيسًا لمجلس الأمة من 1960 إلى 1968،عين نائبًا لرئيس الجمهورية وعضوًا بمجلس الرئاسة 1964 تم الاستفتاء عليه ليصبح رئيسًا للجمهورية بعد وفاة الرئيس عبد الناصر فى أكتوبر 1970، قاد وخطط لحرب أكتوبر 1973، وقاد انتصار جيش مصر على إسرائيل، واغتيل فى 6 أكتوبر 1981 فى حادثه المنصة الشهيرة ليتولى الحكم بعده د. صوفى أبو طالب لمدة ثمانية أيام أجريت فيهم استفتاء آخر ليتولى محمد حسنى مبارك الحكم الذى بقى فيه لمدة 30 عامًا وتنحى عن السلطة فى ثورة يناير 2011 تسلم محمد حسنى مبارك رئاسة جمهورية مصر العربية فى 14 أكتوبر 1981 حتى 11 فبراير 2011 وقد ولد مبارك عام 1928 بقرية كفر المصيلحة مركز شبين الكوم المنوفية، وتخرج فى الكلية الحربية وشغل عدة مناصب بها، منها مدير الكلية الجوية ثم قائدًا للقوات الجوية فى 1973، عينه السادات نائبًا لرئيس الجمهورية وقد تقلّد مبارك الحكم فى مصر وقيادة القوات المسلحة ورئاسة الحزب الوطنى الديمقراطى، وفى عهده سجلت مصر تقدماً فى عدد من المجالات، لكنها تراجعت على مستوى النمو الاقتصادى، وسجلت معدلات فقر وجهل ومرض لم تشهدها طوال أيام العصر الحديث ونتيجة الظلم الذى حدث فى عهده قامت ضده ثورة يناير 2011 وتنحى عن الحكم فى 11/2/2011 ليتولى المشير محمد حسين طنطاوى حكم مصر بصفته رئيس المجلس العسكرى الذى تولى حكم مصر حتى أجريت أول انتخابات رئاسية بعد ثورة يناير، وتم انتخاب د. محمد مرسى الذى استمر فى حكمه عامًا واحدًا وتم عزله فى 30 يونيو 2013 هذه الانتخابات وإن كانت نزيه الصندوق لم تكن كذلك فى تضليل الناس وحشد الفقراء الذين خلفهم نظام حكم مبارك لنصل جميعا لنتيجة ندم عليها المصريون د. محمد مرسى كون انتمائه للإخوان المسلمين فكرًا عام 1977 وتنظيمًا أواخر عام 1979، وعمل عضوًا بالقسم السياسى بالجماعة منذ نشأته عام 1992 ترشح لانتخابات مجلس الشعب عام 2000 ونجح فيها وانتخب عضوًا بمجلس الشعب عن جماعة الإخوان وشغل موقع المتحدث الرسمى باسم الكتلة البرلمانية للإخوان تولى د. محمد مرسى منصب رئيس جمهورية مصر العربية وبعد عام من حكمه وفى 30 يونيو 2013 خرجت مظاهرات عديدة فى مختلف مناطق مصر تطالب بعزله ليعلم المصريين أن الإخوان المسلمين أرادو اغتصاب السلطة فى مصر فعزلوا مرسى من سدة الحك




الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقتطفات من مجلة أكتوبر : No1962-25/05/2014
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Avira Premium Security Suite 9.0.0.387 + key 2014
» تسريب اقوى مراجعة ديناميكا بخط اليد بها كل اسئلة امتحان ديناميكا 3 ثانوى نظام حديث 2014

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elwardianschool :: المكتبة :: قرأت لك...!-
انتقل الى: