elwardianschool


elwardianschool

مـنـتـدى مـــكـتـبــة مـدرسـة الـورديـان الـثـانـويـة * بـنـيـن...( تعليمى.متنوع.متطور )

 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
نتمنى لكم قضاء وقت ممتعا و مفيدا فى المنتدى

شاطر | 
 

 رؤيتى للقرن العشرين ( مراد وهبه ) من 1 : 100

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 94- 1984) بتاريخ 23/4/2013 - مراد وهبه    الثلاثاء 23 أبريل 2013, 6:22 pm







في‏1984/2/24‏ تسلمت رسالة من روبرتو بابيني أمين عام معهد جاك ماريتان الدولي بروما ينبئني فيها بأن لدي المعهد مشروعا لدراسة حضارات البحر المتوسط‏.



ومع الرسالة نبذة عن المشروع مع إبداء رغبة في معرفة تعليقي.

والسؤال إذن:

من هو جاك ماريتان؟ وما هي هوية المعهد المسمي باسمه؟ وما دوره في مسار حضارة القرن العشرين؟

جاك ماريتان فيلسوف كاثوليكي فرنسي(1882-1973) وأحد الذين شكلوا تيارا فلسفيا اسمه التوماوية الجديدة. والتوماوية الجديدة تعني إحياء فلسفة توما الأكويني(1225-1274). وكانت هذه الفلسفة هي فلسفة الكنيسة الكاثوليكية في القرن الثالث عشر والمتناقضة مع الرشدية اللاتينية المستندة إلي فلسفة ابن رشد. وقد تمكنت من قراءة بعض مصنفات فلاسفة ذلك التيار من أمثال جاك ماريتان وجلسون وجاريجولاجرانج, كما عكفت علي قراءة بعض مؤلفات ابن رشد وذلك بسبب ترددي المتواصل علي مكتبة معهد الآباء الدومنيكان بالقاهرة منذ أن كنت طالبا بقسم الفلسفة بجامعة فؤاد الأول( القاهرة) وكان الآب قنواتي(1905-1994) مسئولا عن تلك المكتبة وكان مروجا للتوماوية الجديدة مع يوسف كرم(1886-1959) أستاذي الذي لازمته منذ أن كنت طالبا بالجامعة حتي مفارقته هذه الحياة الدنيا.

والسؤال بعد ذلك:

ما هي خصائص التوماوية الجديدة التي كان يروج لها جاك ماريتان؟

في رأيه أنه لا صدام بين الايمان والعقل, وأن المعتقد عقلاني ومع ذلك فان القانون المتحكم في الطبيعة البشرية مشتق من القانون الإلهي, وأن الخير الخاص متسق مع الخير العام الذي يحدده المجتمع. ومع ذلك فثمة خير آخر يتجاوز الخير العام وهو ما يسميه ماريتان الخير الروحي, وعلي الجماعات السياسية أن تعترف بذلك الخير وتمارسه.

وتأسيسا علي ذلك كله يرفض ماريتان الأنظمة السياسية التي ليست محكومة بسلطان الله او بالأدق بمركزية الله. وهو في ذلك يقترب من حاكمية الله التي هي أساس فكر سيد قطب.

ولم يقف تأثير ماريتان علي أوروبا إنما امتد إلي أمريكا الشمالية حيث أنشئ معهد جاك ماريتان بجامعة نوتردام في عام1958 ومعه أنشئت عشرون جمعية تنشغل بدراسة فلسفة جاك ماريتان. وقد امتد تأثيره إلي أمريكا الجنوبية وماريتان في هذا التأثير مروج لمعاداة العلمانية والتنوير بحكم التزامه بفلسفة توما الأكويني المتناقضة مع الرشدية اللاتينية.

والسؤال بعد ذلك:

ماذا يريد معهد جاك ماريتان الدولي أن يفعل بحضارات البحر المتوسط؟

في البداية نوجز هذه الحضارات في حضارتين وهما حضارة شمال البحر المتوسط وحضارة جنوبه. واللافت للانتباه ها هنا أنه لم يكن بين الحضارتين انفصال في العصر القديم. ففي ذلك العصر زار مصر الفيلسوف اليوناني فيثاغورس(582-497 ق.م.) وتأثر بعلم الهندسة العملية, إلا أنه قد وجد أنه من العبث أن تظل الهندسة محكومة بمسح الأرض, بل لابد أن تتجاوز ما هو عملي إلي ما هو نظري فابتدع مفهوم البرهان. وهكذا فتح فيثاغورس الباب لأرسطو لكي ينشئ علما يستند إلي مفهوم البرهان وهو علم المنطق. ثم جاء أقليدس وأنشأ الهندسة النظرية استنادا إلي ذلك المنطق. أما مصر فتوقفت عند الهندسة العملية ولم تتجاوزها إلي الهندسة النظرية. ومن هنا بدأ الانفصال بين شمال البحر المتوسط وجنوبه. والمطلوب الآن إقامة الحوار من أجل إحياء الاتصال. وقد ارتأي طه حسين أن ليس ثمة مبرر لهذا الإحياء لأن الاتصال قائم. ومن هنا أصدر كتابه المعنون مستقبل الثقافة في مصر(1938) وفيه يسمي الثقافتين معا المصرية واليونانية بثقافة البحر المتوسط. وأظن أن طه حسين كان واهما في هذه التسمية لأن الانفصال قائم الآن بين علمانية شمال البحر المتوسط بعد استبعاد التوماوية الجديدة وبين أصولية جنوب البحر المتوسط. واذا أردت مزيدا من الفهم فانظر إلي حال مصر وتونس الآن في زمن الإخوان المسلمين فماذا تري؟ تري البلدين محاصرين بأصولية معادية للعلمانية بل معادية لإعمال العقل.




الثلاثاء 13 من جمادي الآخرة 1434 هــ 23 أبريل 2013 السنة 137 العدد 46159






الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 95- 1984) بتاريخ 30/4/2013 - مراد وهبه    الثلاثاء 30 أبريل 2013, 6:42 pm










الثلاثاء 20 من جمادي الآخرة 1434 هــ 30 أبريل 2013 السنة 137 العدد 46166

كنت في الخمسينيات من القرن الماضي مهموما بمفهوم النسق عند كل من الفيلسوف الألماني كانط والفيلسوف الفرنسي برجسون‏.‏ والنسق عبارة عن الربط بين جملة أفكار ربطا عضويا

بحيث لا يتيسر معه فصل فكرة عن الأفكار الباقية إلا بالقضاء علي النسق كله. وكان الرأي عندي أن الغاية من هذا الربط العضوي الصعود نحو المطلق. ومع تحقيق هذه الغاية ينغلق النسق ويصبح غير قابل للتطور.
وكان رأيي أن الفيلسوف الألماني كانط علي وعي بأنه يريد تأسيس نسق مغلق. وأصدرت كتابا بهذا المعني عنوانه المذهب عند كانط. ومع ذلك فقد فوجئت بأن الفيلسوف الفرنسي برجسون كان قد ارتأي أن النسق يمكن أن يكون مفتوحا, وحينها كنت قد ارتأيت أن ثمة تناقضا في القول بأن النسق يمكن أن يكون مفتوحا. فأنت عندما تنتهي من قراءة مؤلفات برجسون فانك تسأل نفسك: ما هو نسق برجسون في الفلسفة؟ وأين هو؟ وفي كتابه الضحك يتساءل برجسون ثم يجيب. يتساءل:
ماذا يضحكنا؟ فيجيب: يضحكنا أن نجد أنفسنا داخل نسق جاهز. ويضحكنا قبل كل شئ أن يكون المرء نسقا يمكن لآخرين أن يدخلوا فيه بسهولة, أي أن يتجمد الانسان في نسق. ثم هو يزيد فيقول: إن الفكر يتصلب فيعند, ومن يعند ينتهي إلي أن يلوي الأشياء وفقا لفكره بدلا من أن ينظم فكره وفقا للأشياء. وإذا كان ذلك كذلك فهل يقبل برجسون أن يصوغ أفكاره دون أن يدخلها في نسق ويكون بذلك قد أهمل العنصر الأساسي في تأسيس فلسفته؟
ونحن نلمح هذه الاشكالية ونحن نقرأ مؤلفاته. فهو ينكر التسلسل المنطقي في الفلسفة, ويقرر أن الفلسفة ليست إلا السير مع خطوط الوقائع. ومع ذلك فبرجسون فيلسوف, ومهمة الفيلسوف ربط الوقائع والتوحيد بينها, ورد المتعدد إلي الواحد, أي إلي المطلق. وأظن أن برجسون قد وجد ضالته المنشودة في فكرة الزمان. فالزمان, عنده, زمانان. أحدهما زمان مثل المكان بمعني أن كل شئ في الزمان محدد ومعين مثلما يحدث في المكان. أما الزمان الآخر فهو الزمان الحي وهو زمان جواني, أي في داخل الانسان وله فاعلية, وفاعليته تكمن في أنه يمنعك من التنبؤ, أي يمنعك من القول بأن كل شئ يحدث فهو يحدث بالضرورة, أي بطريقة حتمية. وقد وردت كل هذه الأفكار عن برجسون في كتابي المعنون المذهب في فلسفة برجسون.
وفي عام1984 صدر كتاب هز الأسرة الدولية العلمية والفلسفية لأنه كان ينبئ بمولد علم جديد اسمه الفوضي. الكتاب عنوانه الرئيسي بزوغ النظام عن الفوضي وعنوانه الفرعي حوار جديد بين الانسان والطبيعة. والكتاب من تأليف عالم فيزيائي وكيميائي بلجيكي من أصل روسي وأسرة يهودية اسمه إيليا بريجوجين حائز علي جائزة نوبل في عام.1977 شاركته في التأليف إيزابلا ستنجرز فيلسوفة بلجيكية وعالمة في الفيزياء ومن أسرة يهودية.
فوجئت عند قراءة ذلك الكتاب أن فكرته المحورية التفرقة بين الأنسقة المغلقة والأنسقة المفتوحة, وأن الفارق بينهما يكمن في الرؤية إلي الزمان. الأنسقة المغلقة لا تفرق بين آنات الزمان الثلاثة: الحاضر والماضي والمستقبل, فهي كلها حاضرة ومتكررة ولا جديد. أما الأنسقة المفتوحة فتخلو من التكرار كما تخلو من العودة إلي نقطة البداية, ومن ثم تنكر الحتمية التي تزعم أن كل ما حدث في الماضي سيتكرر حدوثه في المستقبل. وميكانيكا نيوتن نموذج علي الأنسقة المغلقة التي ظلت متحكمة في مسار العلم لمدة ثلاثة قرون. ومع بداية القرن العشرين نشأت ثورتان: نظرية الكوانتم عند بلانك ونظرية النسبية عند أينشتين, وبفضلهما حل اللايقين محل اليقين والفوضي محل الحتمية المولدة للنظام. ومن هنا نشأت الثورة الثالثة التي فجرها بروجوجين وهي الفوضي ولكن بشرط أن يكون مفهوما أن الفوضي مولدة للنظام. واذا كانت الفوضي رمزا علي الصدفة والنظام رمزا علي الضرورة اذن ثمة تداخل بين الصدفة والضرورة, إلا أنه تداخل مدمر لمبدأ العلية الذي ورثناه من فلسفة أرسطو التي تحكمت في مسار العلم لأكثر من ألفي عام. وهو مبدأ يعني أن لكل نتيجة سببا وبالتالي فانه يقف ضد الصدفة. وهنا ارتعبت البشرية من تدميرذلك المبدأ, بل المفارقة هنا أن أينشتين نفسه الذي كانت نظريته تشكك في مبدأ العلية قد ارتعب هو الآخر وقال ساخرا من خصوم ذلك المبدأ إن الله لا يلعب النرد أي أن الله ينكر الصدفة. وقد قيل عن هذه المفارقة أن أينشتين كان يشعر بالعزلة بسبب وعيه بشيوع ظاهرة معاداة السامية, وأن من شأن القول بالصدفة فقدان الأمل في حتمية زوال هذه الظاهرة. ومع ذلك فيمكن الرد علي هذا القول بأن غالبية علماء اليهود كانت منحازة إلي اللايقين وإلي اللاحتمية, وهي غالبية متحكمة في مسار العلم.
ويبقي بعد ذلك سؤال مأساوي:
اذا كانت الغالبية اليهودية متحكمة في مسارالعلم
فالغالبية الفلسطينية متحكمة في ماذا؟









الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 96- 1985) بتاريخ 7/5/2013 - مراد وهبه    الأربعاء 08 مايو 2013, 2:33 am






الثلاثاء 27 من جمادي الآخرة 1434 هــ 7 مايو 2013 السنة 137 العدد 46173


يمكن القول إن القرن العشرين مر بأربع أزمات‏:‏ أزمة ايديولوجية سياسية نشأت بين المعسكرين الشيوعي والرأسمالي وانتهت بسقوط المعسكر الشيوعي ومواصلة صعود المعسكر الرأسمالي‏.‏

وأزمة دينية بسبب بزوغ الأصوليات الدينية المناقضة لرباعية الديمقراطية المكونة من العلمانية والعقد الاجتماعي والتنوير والليبرالية. وأزمة علمية تمثلت في اعلاقات اللاتعينب التي أعلن عنها العالم الفزيائي الألماني هيزنبرج في عام1927 والتي تعني أنه لا يمكن رصد موضع الجسيم وسرعته في آن واحد, وأن ثمة خطأ في الرصد. وكان من شأن ذلك الخطأ أن أفضت علاقات اللاتعين إلي التشكيك في مبدأ اليقين والأخذ بمبدأ اللايقين. وأزمة ثقافية تمثلت في أزمة هوية. وقد شاهدتها في المؤتمر الفلسفي السابع عشر الذي عقد في لاهور بباكستان في عام1975 وكان عنوانه أزمة هوية. والذي أثار دهشتي هو أن باكستان قد أنشئت في أغسطس1947 علي أساس الدين الاسلامي, ومع ذلك فانها بعد مرور ثمانية عشر عاما علي نشأتها قد أصيبت بأزمة هوية. إلا أن هذه الاصابة قد مهد لها حوار حاد أثير في باكستان في السنوات الثلاث السابقة علي عقد المؤتمر, ولم تكن السلطة السياسية راغبة في فتح الجدل حولها, بل اجتهدت في كبت هذا الجدل. ومع ذلك نجح مؤتمر لاهور في إثارتها. ولهذا فأنا حينها تساءلت: لماذا هذا الصراع حول الهوية؟
وفي عام1982 دعيت للمشاركة في ندوة بدوسلدورف بألمانيا الغربية وكان موضوعها افريقيا وأزمة هويتها. وفي عام1983 عقدت مؤتمرا إقليميا للمجموعة الأوروبية العربية للبحوث الاجتماعية في القاهرة, وكنت حينها مسئولا عن المشرق العربي, وكان موضوع المؤتمر الهوية الثقافية في الزمان. وكنت أقصد بذلك أن ثمة ضربين من الزمان: الزمان في الهوية الثقافية والهوية الثقافية في الزمان. في الضرب الأول الزمان إما براني مثل زمن الساعات, وإما جواني وهو الزمن الحي, ومدي تأثير كل منهما في تطوير الهوية. وفي الضرب الثاني الهوية الثقافية هي المتطورة بحكم أنها متزمنة بالزمان. في الضرب الأول الفاعلية للزمان وفي الضرب الثاني الفاعلية للهوية.
والسؤال بعد ذلك:
أين تقع أزمة الهوية في الضربين؟
للجواب عن هذا السؤال وعن الأسئلة الأخري نحن في حاجة إلي معرفة أصل مصطلح أزمة هوية. وأصله مردود إلي عالم نفسي اسمه إريك إريكسون(1902-1994), إذ هو الذي صك هذا المصطلح. وقيل إن سبب صكه مردود إلي نشأته التي أخفيت عنه. فأمه دنماركية من أسرة يهودية. ولدته في ألمانيا من رجل تزوجته وهي حامل باريك. وحينها انقطعت علاقتها بذلك الرجل ولم تعد تعرف عنه شيئا, وتزوجت من آخر في عام1905 الذي قرر أن يتبني ذلك الغلام. وقرر الكل إخفاء معالم أصله. واللافت للانتباه هاهنا هو أن إريك لم يكن حاصلا علي الدرجة الجامعية الأولي ومع ذلك عين أستاذا في جامعتي هارفارد وييل.
والسؤال اذن في إطار ملابسات مولد إريك:
هل أزمة الهوية تحدث عندما يكون الأصل مجهولا وغير معروف وغير معلن؟
وفي عام1985 رحلت إلي نيروبي عاصمة كينيا للمشاركة في ندوة عنوانها الهوية الثقافية والمعاصرة الافريقية بدعوة من الجمعية الدولية للميتافزيقا. والدينامو المحرك لها اسمه القس جورج مكلين أستاذ اللاهوت بالجامعة الكاثوليكية بواشنطن. وقد دارت الأبحاث كلها حول تحكم الأساطير والمحرمات في الحياة الافريقية, وأن هذا التحكم هو السبب في أزمة الهوية. ومع ذلك فهذا التحكم ضروري في محاربة الاستعمار. ولكن من شأن هذا التحكم أن يدفعك إلي التنديد بمنتجات الحضارة الأوروبية مع المحافظة علي الهوية حتي لو كانت ذات طابع أسطوري. والحجة في ذلك مردودة إلي تباين المسارات في الحضارة الانسانية. ومن ثم فليس من الضروري أن تكون العقلانية هي سمة الهويات أيا كانت مرحلة تطورها. ومع ذلك فأنا لم أصدم من تلك الحجة, إذ هي شائعة في الجامعات المحكومة بالأصوليات الدينية والتي يمكن أن تكشف الغطاء عن المجهول في أزمة الهوية وهو التراث الذي يدعو إلي الإجهاز علي إعمال العقل من أجل ترسيخ أفول العقل.
وإذا أردت مزيدا من الفهم فانظر إلي حال مصر الآن في زمن الإخوان فماذا تري؟ تري بشرا في حالة حيرة, وحيرتهم تكمن في هذا السؤال: مصر إلي أين؟ وهي حيرة متواصلة لأنها تلقي إجابات غريبة, ومن بين هذه الاجابات اجابتان لا مثيل لهما في الغرابة. الاجابة الأولي وردت علي لسان المرشد السابق عندما قال: طظ في مصر, والاجابة الثانية وردت علي لسان المرشد الحالي عندما قال: أنا أستاذ العالم. والغرابة هنا هي أن مصر ليست واردة في الإجابتين. وإذا لم تكن مصر واردة فهل هي عندئذ في حالة أزمة أم في حالة غياب أزمة؟







الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 97- 1985) بتاريخ 14/5/2013 - مراد وهبه    الثلاثاء 14 مايو 2013, 9:09 pm









الثلاثاء 4 من رجب 1434 هــ 14 مايو 2013 السنة 137 العدد 46180





كان عام‏1986‏ هو العام الذي واجهت فيه نخبة من الفلاسفة الدوليين مغامرة جنونية هي الأولي من نوعها في تاريخ الحضارة تنتحر فيها البشرية نوويا‏,‏ وصك الفيلسوف الأمريكي جون سومرفيل‏(1905-1994)‏ مصطلحا يكشف عن مغزي هذه المغامرة وهو الانتحار البشري نوويا‏

وكان يقصد به قتل بعض البشر لكل البشر, أي أنه قتل يفضي في نهاية المطاف إلي فناء الجنس البشري.
والسؤال بعد ذلك:
من هو جون سومرفيل؟
هو أستاذ الفلسفة بجامعة كولومبيا, ولكنه أستاذ متجول في أربع عشرة جامعة في كندا وتشيكوسلوفاكيا ورومانيا وأمريكا والاتحاد السوفييتي وذلك في الفترة من الثلاثينيات حتي الثمانينيات من القرن الماضي. وكان في هذه الفترة مدافعا عن الشيوعيين المضطهدين في أمريكا ومؤلفا عن السلام والماركسية والحوار بين فلاسفة سوفييت وأمريكان. من أهم مؤلفاته: الفلسفة السوفييتية(1946) وهو أول كتاب غربي عن هذه الفلسفة مستعينا في ذلك بالمراجع الروسية إذ كان متقنا للغة الروسية. وكذلك فلسفة السلام(1954) وفي مقدمته رسالة من أينشتين.
وفي مؤتمر مونتريال الفلسفي العالمي السابع عشر في أغسطس من عام1983 فاتحني سومرفيل في ضرورة عقد مؤتمر دولي فلسفي يضم فلاسفة من المعسكرين الشيوعي والرأسمالي لمواجهة ما أطلق عليه الانتحار البشري نوويا. وقد كان, إذ انعقد في عام1986 في سانت لويس بأمريكا. وكانت الغاية من عقده تحريض القوتين العظميين النوويتين السوفييتية والأمريكية علي تدمير الأسلحة النووية استنادا إلي حوار فلسفي يقوم به الفلاسفة من قبل القوتين العظميين من أجل تغيير الذهنية وتحويلها من ذهنية حرب من أجل الفناء إلي ذهنية سلام من أجل البقاء. وقد فطنت اليونسكو إلي هذا النوع من التغيير, إذ ورد في ميثاقها هذه العبارة حيث إن الحروب تبدأ في عقول البشر فالدفاع عن السلام ينبغي أن يبدأ في عقول البشر, وبالتالي فإننا, في هذا العصر النووي, نحن في حاجة إلي ابتداع أسلوب جديد لمنع الانتحار البشري نوويا وذلك بأن ننزعه من العقول. ومن هنا جاء عنوان بحثي الايديولوجيا والسلام وقد جاء هذا العنوان باقتراح من جون سومرفيل. وفي بداية البحث تساءلت عما هي الايديولوجيا وكان جوابي أنها جملة من القيم والمبادئ التي تحرك البشر, إلا أنها لا تحركهم إلا إذا ارتقت إلي مستوي المطلق. وحيث إن المطلق واحد بطبيعته فاذا تعدد دخلت المطلقات في صراع, أو بالأدق, في حرب. ولهذا فاذا كنا نريد سلاما فما علينا إلا نفي الايديولوجيات. إلا أن هذا النفي لن يكون ممكنا إلا إذا ارتأينا النشاط الإنساني من منظور الوحدة بين الانسان والطبيعة وليس من منظور التناقض بينهما. وفي حالة المنظور الأول يصبح من الممكن اتحاد المجتمع والطبيعة في نسق واحد, ومن ثم يصبح النشاط الإنساني تفاعلا بين الجزء الذي هو المجتمع والكل الذي هو الطبيعة, وبالتالي تصبح الثورة العلمية والتكنولوجية ارهاصا لذلك التفاعل لأنها هي التي تحرر الانسان من قيود المكان وتدفعه إلي السباحة في الفضاء ومن ثم إلي افراز ما يمكن أن يسمي بـ الوعي الكوني. وبدون هذا الوعي, في العصر النووي, فموت الانسان ومعه موت الكون أمر محتوم. ومن هذه الزاوية يمكن إحداث تحوير في العبارة الأخيرة الواردة في المنفستو الشيوعي التي تقول: يا عمال العالم اتحدوا فتكون العبارة المحورة هي علي النحو الآتي: يا شعوب العالم اتحدوا مع الكون وليس ضد الكون.
وإثر الانتهاء من إلقاء بحثي دار تساؤل عن مدي إمكانية تحقيق ذلك الوعي الكوني. وكان رأيي أن ثمة عائقين أمام ذلك التحقيق. العائق الأول يتمثل في بزوغ ظاهرة جديدة في القرن العشرين وهي ظاهرة الأصوليات الدينية التي تشيع مناخا ثقافيا ضد افراز الوعي الكوني بدعوي أن هذا الوعي شرك بالله, إذ إن الله هو الخالق لهذا الكون وهو الواعي به. أما العائق الثاني فهو مستنبط من العائق الأول وهو أن الغاية التي تنشدها الأصوليات الدينية بوجه عام والأصولية الاسلامية بوجه خاص هي القضاء علي الكتلة الشيوعية بالاستعانة بالكتلة الرأسمالية, ثم بعد ذلك الانفراد بالكتلة الرأسمالية والقضاء عليها بالإرهاب. وقيل حينها ردا علي رؤيتي هذه بأنني متشائم لأن العقلانية السائدة في المسار الحضاري كفيلة بمنع تدمير القوتين العظميين. ومع ذلك ففي عام1991 ماتت الكتلة الشيوعية بمؤازرة الأصولية الاسلامية الأفغانية والباكستانية. وبقي بعد ذلك إماتة الكتلة الرأسمالية, وإماتتها واردة بحكم ضعف الوعي الأمريكي بكيفية التعامل مع الأصولية الاسلامية. ولا أدل علي هذا الضعف من عدم فهم القيادة الأمريكية لمغزي تدمير مركز التجارة العالمي بنيويورك وما لازمه من موت الآلاف في11 سبتمبر2001. ولاأدل علي هذا الضعف أيضا من أنني عندما دعيت للمشاركة في مؤتمر فلسفي انعقد في بوسطن في نهاية عام2001 قال رئيس المؤتمر وهو في الوقت نفسه رئيس قسم الفلسفة والأديان بجامعة بوسطن: نحن نريد أن نفهم. وإذا أردت مزيدا من الفهم فانظر إلي حال السياسة الأمريكية في زمن الاخوان
فماذا تري؟ تري سفيرة أمريكا في مصر لديها إدمان في الدفاع عن حكم الإخوان, أو بالأدق عن الحكم الأصولي.





الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 98- 1986) بتاريخ 21/5/2013 - مراد وهبه   الأربعاء 22 مايو 2013, 7:53 pm









الثلاثاء 11 من رجب 1434 هــ 21 مايو 2013 السنة 137 العدد 46187



يمكن القول بأن المؤتمر الفلسفي الدولي الذي عقده الفلاسفة الدوليون لمنع الانتحار البشري نوويا بسانت لويس بأمريكا في عام‏1986‏ هو شاهد علي تحول جذري مرتقب‏.‏

والسؤال اذن: كيف حدث ذلك التحول الجذري المرتقب؟
في البداية وافق الوفدان السوفيتي والأمريكي علي إصدار مجلتين للحوار الدولي إحداهما تصدر في موسكو والأخري في واشنطن. وكنت قد فطنت إلي ذلك الحوار المرتقب منذ أن حاورت الفلاسفة السوفيت في موسكو ولننجراد في الفترة من1968 إلي1969, ومنذ أن حاورت الفلاسفة الأمريكان في عامي1976,.1982 فقد لمحت اتجاها فلسفيا يحاول الخروج من مأزق الدوجماطيقية أي من مأزق توهم امتلاك الحقيقة المطلقة. وكانت الدوجماطيقية قد أصابت الاتحاد السوفيتي أثناء حكم ستالين, ثم تبلور الخروج من ذلك المأزق عندما انفتحت الماركسية السوفيتية علي التجارب العلمية والإشكاليات الفلسفية التي أثارتها الفلسفات الرأسمالية مع امتناعها عن تبني الحلول التي قدمتها هذه الفلسفات. أما أمريكا فقد أصابتها الدوجماطيقية عندما تأسس الحزب المسيحي الأصولي في عام1979 الذي كان يدعو إلي التخلي عن سياسة التعايش السلمي مع الاتحاد السوفيتي مع تبني سياسة التفوق العسكري التي أفضت إلي تبني مبادرة الرئيس ريجان المتبلورة فيما سمي بـ حرب النجوم والدعوة إلي إطلاق الرصاص اللاهوتي علي كل من العلمانية والليبرالية.
وفي إطار ذلك الحوار المرتقب بين القوتين العظميين أصدر الرئيس السوفييتي ميخائيل جورباتشوف كتابه المعنون بيرسترويكا ويعني إعادة البناء أي فكر جديد لبلدنا وللعالم في عام.1986
ويتخذ جورباتشوف من لينين نموذجا علي قدرة الانسان علي التحرر من الدوجماطيقية عندما ابتدع ما أطلق عليه مصطلح سياسة اقتصادية جديدة وهذه السياسة عبارة عن توليفة من قوانين السوق الرأسمالية والتخطيط الاقتصادي, أي توليفة من حرية التجارة والنزعة الليبرالية ومشروعات الدولة, وهي توليفة كان قد دمرها ستالين بعد ذلك. واللافت للانتباه هاهنا أن الأديب الانجليزي هـ. ج. ويلز قد أجري حوارين أحدهما مع لينين في عام1920 والآخر مع ستالين في عام.1934 ويبين من الحوارين أن ويلز قد ألمح إلي تلك التوليفة حيث قال إن سياسة روزفلت تهدف إلي إعادة تنظيم المجتمع من أجل خلق اقتصاد مخطط في أمريكا, وأن ثمة تماثلا بين واشنطن وموسكو في زيادة الموظفين الاداريين, وخلق مؤسسات تديرها الدولة. ثم أضاف قائلا: إن لينين قد علم السوفيت التجارة علي نحو ما هي عند الرأسماليين. أما ستالين فنموذجه الملتزم به هو الاقتصاد المخطط ليس إلا, ومن ثم فقد رفض قول ويلز بإمكان تجسيد مبادئ الاقتصاد المخطط في إطار نظام رأسمالي حيث تتدخل الدولة في البنوك والمواصلات والصناعات الثقيلة. أما ويلز فكانت حجته تدور علي أن هذا التجسيد من شأنه تحقيق مصالح جميع الفئات الاجتماعية, وتنشيط دور الانتلجنسيا العلمية والفنية, واستبعاد الاستعانة بالعنف في القضاء علي النظام الاجتماعي القديم. واعترض ستالين علي هذه الحجة قائلا: إن النظام الرأسمالي قد تعفن وانتهي إلي طريق مسدود, وأن الثورة ضرورية لاجتثاث الرأسمالية, ثم اختتم قائلا: إن تغيير العالم عملية معقدة, وأن هذا التغيير مسئولية الطبقة المهيمنة, والسفينة الضخمة في حاجة إلي مياه عميقة. وكان جواب ويلز إن السفينة الضخمة ليست هي الطبقة الاجتماعية إنما هي البشرية برمتها. ومغزي هذه العبارة أن مقولة الصراع الطبقي كمقولة محورية في الفلسفة الماركسية ينبغي أن تتواري إزاء تهديد البشرية بموتها نوويا. وأظن أن جورباتشوف كان علي وعي بأولوية الانشغال بالتهديد الموجه للبشرية. ولا أدل علي وعيه من رسالته التي وجهها إلي المؤتمر الدولي عن نزع السلاح من أجل التنمية والذي كان منعقدا في نيويورك عام1987 وموجزها أن نزع السلاح من أجل التنمية هو الذي ينبغي أن يوحد البشرية وييسر تكوين وعي كوني, والوعي الكوني أساسه القيم الانسانية وليس القيم الطبقية. وكان لينين نفسه يقول إن أولوية المصالح المشتركة للبشرية تفوق المصالح الطبقية.
وإذا أردت مزيدا من الفهم فانظر إلي حال مصر في زمن حكم الاخوان فماذا تري؟
تري علاقة عضوية بين أهل الكهف وهم الاخوان ومعتقد مطلق يريدون به تكبيل كل البشر وليس بعض البشر.







الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 99- 1987) بتاريخ 28/5/2013 - مراد وهبه   الثلاثاء 28 مايو 2013, 7:25 pm










الثلاثاء 18 من رجب 1434 هــ 28 مايو 2013 السنة 137 العدد 46194


يبدو أن مؤتمر الفلاسفة الدوليين لمنع الانتحار البشري نوويا والذي كان قد عقد بأمريكا في عام‏1986‏ قد أحدث هزة فكرية لدي فلاسفة العالم‏,‏ فقد قرر الاتحاد الدولي للجمعيات الفلسفية التسريع بعقد مؤتمر فوق العادة في عام‏1987‏ بمدينة كوردوبا بالأرجنتين‏.‏

وفي الجلسة الافتتاحية أثار رئيس المؤتمر السؤال الآتي: هل محكوم علي البشرية بنهاية مدمرة بسبب ما أنتجه العقل من تكنولوجيا نووية. ولم تكن الأبحاث التي قاربت الثلاثمائة بعيدة عن الاجابة عن هذا السؤال. ومع ذلك فالذي أثار انتباهي بحث لفيلسوف اسمه فون فريخت(1916-2003). إذا سألت عن هويته سيقال لك إنه فنلندي, ولكن إذا سألت عن قامته الفلسفية سيقال لك إنه فيلسوف فنلندا بلا منازع. أما إذا سألت عن مكانته الدولية فسيقال لك إنه ينفرد من بين فلاسفة آخرين في وضع حدود للعقل وللتكنولوجيا. ومن هنا كان عنوان بحثه ز العلم والعقلس. أثار فيه تناقضا حادا قد يدفع البشرية نحو الهاوية.
والسؤال اذن:
ما هو هذا التناقض الحاد؟
إنه كامن في العقل, فقد أنتج الثورة العلمية والتكنولوجية التي أدت إلي وعي الانسان بأنه حيوان عقلاني, ومع ذلك فان هذه الثورة قد أفرزت ظواهر اتسمت باللاعقلانية مثل انتاج الأسلحة النووية المهددة لنسف الحضارة فتداخلت العقلانية مع اللاعقلانية, ومن ثم حدث
فراغ في القيم وهو مصطلح صكه فريخت للتعبير عن ظاهرة تالية للعقلانية العلمية. وهنا أثار فريخت السؤال الآتي:
هل الأسلوب الذي أفرزه العلم وأفرزته التكنولوجيا ملائم للإنسان؟
ثم أجاب في حسم قائلا إن وجهة نظري متشائمة. فالإنسان الآلي المولود من الثورة التكنولوجية من شأنه أن يفضي إلي بطالة جماهيرية, والفراغ في القيم من شأنه أن يسبب عدم الرضا والتمرد.
وإثر انتهاء فريخت من إلقاء بحثه دارت في ذهني تساؤلات رأيت بعدها الدخول معه في حوار خاص فدعاني إلي اجرائه في مقهي الفندق الذي نقيم فيه معا.قلت لفريخت: إن تنديدك بالثورة العلمية والتكنولوجية وحنينك إلي القيم التقليدية يفضيان إلي تدعيم الأصوليات الدينية.
وذهل فريخت قائلا: أنا لا أمهد الطريق للأصوليات الدينية ولا أرغب في ذلك, ولكن إذا كانت آرائي مدعمة لها فأنا أكون حزينا. إنني أدينها وأخشي حدوثها. إنها خطيرة. أنظر
ماذا يحدث في ايران؟ وماذا يحدث في أمريكا؟ ومن المحتمل أن يصبح مستقبل العالم في أيدي الأصوليين وهو أمر شنيع إذا تحقق. ولهذا يجب أن يكون لدينا تصور واضح للوضع القائم المتأزم وتصور واضح لمجاوزة ذلك الوضع. والمسألة برمتها هي في كيفية منع تطور معين ودفع تطور آخر.







الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( 100- 1988) بتاريخ 4/6/2013 - مراد وهبه   الثلاثاء 04 يونيو 2013, 11:01 am










الثلاثاء 25 من رجب 1434 هــ 4 يونيو 2013 السنة 137 العدد 46201

أظن أنه يمكن القول بأن عام‏1988‏ هو بداية صراع ثقافات بديلا عن صراع الطبقات وسبب ذلك مردود إلي ما انطوي عليه المؤتمر الذي انعقد في سبتمبر من ذلك العام بجامعة شمال كارولينا تحت عنوان مستقبل التربية الليبرالية‏.‏

والسؤال اذن: ما هذا الذي انطوي عليه ذلك المؤتمر؟
إنه لحظة كراهية علي حد تعبير جريدة نيويورك تايمز. وهذه اللحظة كان قد أشار إليها الأديب الانجليزي جورج أورول(1903-1950) في روايته الشهيرة والمعنونة1984 عندما دعا المواطنين إلي تشويه صورة انسان اسمه جولدشتاين. كان مع الثورة ثم أصبح عدو الثورة فحكم عليه بالاعدام ولكنه استطاع الهرب واختفي.
والسؤال اذن: اذا كان جولدشتاين يعبر عن لحظة كراهية في رواية1984
فما هي لحظة الكراهية التي كان يشير إليها ذلك المؤتمر؟
إنها مرتبطة بفيلسوف أمريكي اسمه ألان بلوم أستاذ الفلسفة بجامعة شيكاغو وأحد المشاركين ولكنه كان في رأيهم يقف في مقدمة أعداء الانسانية أو بالأدق في مقدمة المحافظين الجدد.
والسؤال اذن: لماذا هو كذلك؟ جواب هذا السؤال وارد في كتاب له نشره في عام1987 تحت عنوان انغلاق العقل الأمريكي وكان حينها موضع اهتمام من الصحافة الأمريكية, إذ بيع منه نصف مليون نسخة. والسؤال بعد ذلك: ما هو مضمون ذلك الكتاب؟
مقارنة بين حالة الجامعات الأمريكية في الخمسينيات من القرن الماضي وحالتها في الستينيات. في الحالة الأولي كانت هي الأفضل, إذ كان لديها نوابغ محليون ومهاجرون قادمون من دول محكومة بدكتاتور, وكان الطلاب يستمتعون بالمغامرة مع الجدية. أما في حالتها الثانية فانها تعاني من انحلال الحضارة الغربية بسبب التركيز علي الجنس والكراهية وتحرير المرأة مع اشتهاء الشباب في تحقيق المساواة. وكل هذه الدعوات تتم في اطار التفكير النسبي الذي تموج به الفلسفات المعاصرة وبالذات الفلسفة التي تنشغل بتحليل اللغة العادية وكذلك الفلسفة التي تستبعد العلوم الاجتماعية والانسانية من مجال الفلسفة بدعوي أن قضاياها لا مقابل لها في الواقع الحسي. وحيث إن هذه الفلسفات صادرة عن التنوير الذي يزعم أن المجتمع العادل يمكن أن يتأسس علي المنفعة الذاتية وحدها فقد انتهي الأمر إلي فراغ في القيم وإلي تحكم الجماهير البربرية. ومن هنا قيل عن كتاب بلوم إنه أول رصاصة في صراع الثقافات, وقيل عن بلوم إنه غبي. وكان هذا هو رأي أغلبية المشاركين في ذلك المؤتمر.
ومع ذلك فلم يكن آلان بلوم واقفا لوحده بل شاركه أستاذ النقد الأدبي بجامعة ييل واسمه هارولد بلوم. وله مؤلف عنوانه شريعة الغرب(1994) يرفض فيه التوافق إذ كان عنيدا وترتب علي عناده رفضه لتيار تحرير المرأة وللفلسفة الماركسية ولتعدد الثقافات. وهذا الرفض مردود إلي تجاهل القيمة الجمالية في الحياة. وهذا التجاهل في ذاته مأساة لأن تلك القيمة قائمة بذاتها ولا يمكن أن ترد إلي أي ايديولوجيا. والذي يلتزم بها هو المتوحد. ومزية المتوحد أنه يرفض أن يكون مجرد شخص في مجتمع لأنه لا ينشغل إلا بذاته الكامنة في أعماقه والتي لا شأن لها بمن يدور حولها إلا إذا كان شكسبير أو جوته أو موليير.
وفي عام1996 تبلور الهجوم علي كل من ألان وهارول في كتاب أصدره لورانس ليفين أستاذ التاريخ بجامعة كليفورنيا عنوانه انفتاح العقل الأمريكي. وواضح من العنوان أنه علي النقيض من كتاب ألان بلوم انغلاق العقل الأمريكي. وجاء في كتاب ليفين أن الصراع حول الشريعة لم يكن معاصرا إذ هو متواصل منذ مائة عام, والغاية منه توسيع الشريعة بحيث تستوعب الاحتياجات المتباينة للأجناس المقيمة بأمريكا وبذلك لا تقف عند ماض متخيل بل ماض ليس له وجود لأن البنية الاجتماعية في حالة تغير ويمتنع معها الثبات.
وذات يوم سألت الفيلسوف الأمريكي المتميز ريتشارد دي جورج أستاذ الفلسفة بجامعة شيكاغو والذي كان متفرغا أثناء الحرب الباردة في تعريف المثقفين الأمريكان بأبعاد الفلسفة السوفييتية.
قلت:
هل ثمة احتمال في أن يحدث انقلاب أو ثورة في أمريكا؟
أجاب: أمر مستبعد تماما لأن أمريكا تتمثل كل الثقافات الوافدة مع المهاجرين, وبذلك تكون النسبية هي الفكرة السائدة, ومع النسبية يمتنع التعصب ومن ثم يمتنع توهم امتلاك الحقيقة المطلقة.
سألت:
ولكن ما العمل إذا امتنع المهاجر عن تمثل النسبية؟







الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( المقالات من 91 : 100 )   الثلاثاء 04 يونيو 2013, 11:35 am









اتبع الرابط التالى لتحميل المقالات من 91 : 100

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohammed_hmmad
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد المساهمات : 15119
نقاط : 25244
تاريخ الميلاد : 22/05/1966
تاريخ التسجيل : 17/04/2009
العمر : 51

مُساهمةموضوع: رؤيتى للقرن العشرين ( المقالات من 1 : 100 ) - مراد وهبه   الثلاثاء 04 يونيو 2013, 11:41 am









اتبع الرابط التالى لتحميل المقالات من 1 : 100

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







الإنسان أنفاس معدودة فى أماكن محدودة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رؤيتى للقرن العشرين ( مراد وهبه ) من 1 : 100
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elwardianschool :: المكتبة :: تحميل كتب :: العلوم الاجتماعية (300)-
انتقل الى: